جديد الموقع
ملفات خاصة

المسرح الفلسطيني بعد 1967

5-7-2011 2:29 AM

 

بعد عام 1967 أطلّ جيل جديد من الكتّاب أخذ يقدم بنجاح مجموعة من الأعمال المسرحية في الضفة الغربية وأماكن أخرى من فلسطين مثل مسرحية "العتمة".

وقد كتب الشاعر سميح القاسم مسرحية "قرقاش"، وكتب الشاعر معين بسيسو مسرحية "ثورة الزنج" و"شمشون ودليلة"، وكتب سهيل إدريس مسرحية عن فلسطين بعنوان "زهرة من دم"، وكتب هارون هاشم رشيد مسرحية شعرية بعنوان "السؤال"، وكتب المناضل الشهيد غسان كنفاني مسرحية "الباب" و"القبعة والنبي".

ومن المهم أن نذكر أنه بعد عام 1967 تأسس المسرح الفلسطيني خارج الأرض المحتلة، حيث حالت الظروف التاريخية دون ظهور هذا المسرح قبل هذا التاريخ.

تأسس المسرح الوطني الفلسطيني على يد فنانين درسوا المسرح أكاديمياً أمثال حسين عويني، وخليل طافش، ونائلة الأطرش، وحسين الأسمر.

وقدم المسرح في بدايته "محاكمة الرجل الذي لم يحارب"، وقدم حسين الأسمر مسرحية "حلم فلسطيني" من تأليف رشاد أبو شاور، حيث يقوم مضمونها على فضح القوى الداخلية والخارجية التي تقف في وجه تحقيق الحلم الفلسطيني في العودة إلى فلسطين.

ومن أواخر عروض المسرح الوطني الفلسطيني مسرحية "مؤسسة الجنون الوطنية"، من تأليف سميح القاسم وإخراج فؤاد الساجر.

كما قدم المسرح الوطني مسرحيات عديدة منها مسرحية "الغريب والسلطان" لرشاد أبو شاور.

كما نشأت في الضفة الغربية مجموعة من المؤسسات التي تعنى بالمسرح، مثل: مسرح الحكواتي، ومسرح القصبة، وفرقة عشتار للفنون المسرحية، ومن الأسماء اللامعة في هذه المسارح كان جورج إبراهيم، وبسام زعمط، ومحمد البكري، وفي داخل فلسطين التاريخية برز كذلك عدة مسرحيين، مثل: راضي شحادة من مسرح السيرة وكذلك سليم ضو، وجمال سلمان. أما في قطاع غزة فقد بدأت منذ الثمانينات مجموعة من المحاولات لخلق حالة مسرحية لكنها كانت جميعها في طور التجريب.

المسرح الفلسطيني بعد 1994:

بعد قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994، حدث نشاط ملحوظ في المشهد المسرحي، وهذا النشاط وإن لم يكن يدل على مضمون الأعمال المسرحية المقدمة إلا أنه كان يضع البدايات لمسرح فلسطيني في قطاع غزة، وإن كان المسرح في غزة لم يؤسس على أسس علمية.

وقد أنتجت الفرق المسرحية في غزة مجموعة من المسرحيات، على سبيل المثال مسرحية "العنب الحامض" من إخراج خليل طافش، ومسرحية "السيد بيرفكت" من إخراج حسين الأسمر.

المسرح الوطني الفلسطيني:

يعتبر خليل طافش مؤسس المسرح الوطني الفلسطيني في المهجر، كما أنه أول من دعا إلى تشكيل فرقة قومية عربية تضم فنانين من أنحاء الوطن العربي خلال مؤتمر صحفي أثناء مهرجان المسرح العربي في الرباط عام 1974، هذه الدعوة التي لم يلتفت إليها أحد في حينه، إلى أن جاء الفنان المغربي الطيب الصديقي وأقام هذه الفرقة في أوائل الثمانينات، وقد درس طافش المسرح في القاهرة وتخرج من المعهد العالمي للفنون المسرحية في القاهرة عام 1969، وقد كانت بدايته مع فرقة "فتح المسرحية" منذ عام 1969.

في عام 70 توقف نشاط فرقة "فتح المسرحية" فترة من الوقت إلا أنها استطاعت وبفضل مجهود شبابها أن تعيد نشاطها من جديد وكان ذلك خلال عام 71 أي بعد سنة من التوقف، وكانت العودة أكثر موضوعية وأكثر فعالية، حيث كانت هناك مجموعة من الشباب الذين يملكون الرغبة والخبرة ولديهم مؤهلات علمية أكاديمية في فن المسرح، وهنا قام خليل طافش بتطوير فرقة "فتح المسرحية" لتصبح فرقة "المسرح الوطني الفلسطيني" كي تكون أكثر شمولية للفلسطينيين، فتم استقطاب عدد أكبر من الفنانين الأكاديميين الفلسطينيين، وقد تم خلال هذه الفترة تقديم عملاً مسرحياً للشاعر العربي السوري ممدوح عدوان في الجزائر وتونس وفي دمشق ضمن عروض المهرجان المسرحي بسوريا.

وكان الإنتاج المسرحي الأول للمسرح الوطني الفلسطيني مسرحية "محاكمة الرجل الذي لا يحارب" تأليف ممدوح عدوان، وإخراج حسن عويني، وبعدها قدمت الفرقة مسرحية "العصافير تبني أعشاشها بين الأصابع" تحت عنوان "الكرسي" من تأليف الشاعر معين بسيسو، ومن إخراج خليل طافش، وقد حققت هذه المسرحية شهرة كبيرة وصدى واسعاً ليس في الوطن العربي فحسب، بل في كثير من البلاد الأوروبية أيضاً وذلك عندما مثلت فلسطين في مهرجان المسرح العربي في الرباط سنة 1974، حيث اعتبرت مسرحية "محاكمة الرجل الذي لا يحارب" للشاعر الفلسطيني ممدوح عدوان، كانت بداية لخلق مسرح فلسطيني بالمعنى الكامل وجاءت بعدها مسرحية "الكرسي" لتكون قفزة للمسرح الفلسطيني بل قفزة للمسرح العربي عامة، وقد قدمت مسرحية "الكرسي" في مهرجان المسرح بالرباط وحققت أصداء واسعة في العالم وقد وصفت صحيفة الليموند الفرنسية في عددها الصادر21/2/1974، المسرحية بأنها: أهم المسرحيات التي عالجت قضية فلسطين والتي قدمها المخرج خليل طافش، للشاعر معين بسيسو، وقد أشادت الصحيفة بالمسرحية، فقالت في النص جمال شعري، والإخراج في إشارة للمخرج طافش رائع جداً.

من- رام الله – في مقابلة مع جريدة الغد الاردنية                                                                       

5-7-2011 2:29 AM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة مؤسسة فلسطين للثقافة - © 2013