جديد الموقع
المكتبة الأسيرة

إذا والله مـا خبـت الشمـوع

27-12-2011 3:10 AM

  الأسير ضرار أبو منشار



من داخل سجون الظلم والطغيان،
يأبى إخواننا الأسرى إلا أن يشاركوننا فرحة ذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس ..

يعاهدون الله على المضي على ذات الشوكة ويجددون البيعة إنا حماس !

ومن خلف القضبان يبرق الأسير   ضرار أبو منشار / أبو محمد " تهانيه بهذه الذكرى المباركة ..

 

 

إذا والله ما خبت الشموع
 

ولا هدت خيول الثائرينا
  

لنرمي في وجوه الظالمين نارا
 

ويزداد الرجال إذا يقينا
  

بأن حماس أشعلت المنايا
 

بوجه المعتدين الحاقدينا
  

وأرهقت الطغاة بكل أرض
 

لتمعن بالردى والمجرمينا
  

وقافلة تسير بإذن ربي
 

لترسي ركبها والزاحفينا
  

وتحتفل الجموع بكل ساح
 

بذكرى الانطلاقة قادمينا
  

وجند حماس تمضي كل حين
 

لنعلي راية النصر المبينا
  

وساحات الوغى دوما تنادي
 

وتصرخ لهفة يامسلمينا
  

لنشمخ رافعين رؤوس عز
 

ونأبى الذل لا نخشى المنونا
  

وقادتنا العظام تزأر دوما
 

بأفلاذ من الكبد الحصينا
  

وهامات القيادة في المعالي
 

تقول لجندها هيا الحقونا
  

وسطرت الرجال مداد عز
 

يناطح رأسها حتى الغصونا
  

وكلا لن نلين لمن أرادوا
 

بإذلال بنا أو نستكينا
  

فصانعة الأسود إنا حماس
 

وهل بيت الحماس سوى العرينا
  

وجند كتائب العز الأباة
 

تخر لعزمها الشُمُ الثمينا
  

فقد زأرت أسود حماس يوما
 

بفرقان تدك الغاصبينا
  

أطل زمان من صنعوا الكرامة
 

ربيع العرب ماض لايلينا
  

ستشهد أمتي كل انتصار
 

يعيد الحق نبراسا أمينا
  

لينبت في البرية كل ثأر
 

بنور درب من ذاقوا الأنينا
  

لنصدع لانهاب بكل واد
 

بقرآن يقود العالمينا
  

إذا والله ما خبت الشموع
 

ولا هدت خيول الثائرينا
  

لنرمي في وجوه الظالمين نارا
 

ويزداد الرجال إذا يقينا
  

بأن حماس أشعلت المنايا
 

بوجه المعتدين الحاقدينا
  

وأرهقت الطغاة بكل أرض
 

لتمعن بالردى والمجرمينا
  

وقافلة تسير بإذن ربي
 

لترسي ركبها والزاحفينا
  

وتحتفل الجموع بكل ساح
 

بذكرى الانطلاقة قادمينا
  

وجند حماس تمضي كل حين
 

لنعلي راية النصر المبينا
  

وساحات الوغى دوما تنادي
 

وتصرخ لهفة يامسلمينا
  

لنشمخ رافعين رؤوس عز
 

ونأبى الذل لا نخشى المنونا
  

وقادتنا العظام تزأر دوما
 

بأفلاذ من الكبد الحصينا
  

وهامات القيادة في المعالي
 

تقول لجندها هيا الحقونا
  

وسطرت الرجال مداد عز
 

يناطح رأسها حتى الغصونا
  

وكلا لن نلين لمن أرادوا
 

بإذلال بنا أو نستكينا
  

فصانعة الأسود إنا حماس
 

وهل بيت الحماس سوى العرينا
  

وجند كتائب العز الأباة
 

تخر لعزمها الشُمُ الثمينا
  

فقد زأرت أسود حماس يوما
 

بفرقان تدك الغاصبينا
  

أطل زمان من صنعوا الكرامة
 

ربيع العرب ماض لايلينا
  

ستشهد أمتي كل انتصار
 

يعيد الحق نبراسا أمينا
  

لينبت في البرية كل ثأر
 

بنور درب من ذاقوا الأنينا
  

لنصدع لا نهاب بكل واد
 

بقرآن يقود العالمينا
  

 

27-12-2011 3:10 AM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة مؤسسة فلسطين للثقافة - © 2013