جديد الموقع
قراءات ودراسات

د.زكي العيلة وداعًا!

15-5-2008 7:37 AM

د . فاروق مواسي
 
في يوم 8 أيار- ومع احتفالهم الستيني بنكبتنا- ودعنا الدكتور القاص ابن غزة وابن فلسطين زكي العيلة .     

وإليكم نبذة عن حياته ومؤلفاته:

الميلاد: غزة ـ فلسطين 1950/9/1 .

البلدة الأصلية : ( يبنا ) قضاء الرملة ـ فلسطين .

الدراسة:

 1- ماجستير أدب ونقد ـ جامعة عين شمس ـ 2001 .

2-الدكتوراه: (الذات، و الآخر الإسرائيلي في روايات الأرض المحتلة بعد عام 1967م)، معهد البحوث والدراسات العربية، القاهرة.

ـ عضو مؤسس لاتحاد كُتاب فلسطين منذ عام 1976، وعضو الهيئة الادارية لأكثر من دورة انتخابية .

ـ مسؤول النشاطات في اتحاد كُتاب فلسطين منذ 1995 ـ 1999 .

ـ أمين النشر في الاتحاد العام للكُتاب الفلسطينيين ومدير تحرير مجلة الكلمة ـ رام الله ، منذ عام 1999 .

ـ عضو مجلس أمناء جمعية الملتقى الفكري ـ القدس منذ عام 1984 .

ـ عضو المجلس الأعلى للفولكلوريين ـ رام الله منذ 1994 .

- محاضر جامعي غير متفرغ .

ـ تُرجمت العديد من قصص الكاتب إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية و الأسبانية .

ـ دُرست قصص له ضمن مساقات بعض الجامعات الفلسطينية منها :

* قصة ( حيطان من دم ) متطلب لغة عربية ـ جامعة بير زيت ـ

* قصة ( كلهم أبنائـي ) متطلب لغة عربية ـ جامعة بير زيت ـ

* قصة ( اللوز لا يتأخر عن ميعاده ) متطلب لغة عربية ـجامعة الأزهر ـ غزة .

* قصة (حكاية الريح الحمراء) مترجمة للإنجليزية - قسم الدراسات العليا - جامعة الأزهر - غزة.

* قصة (حيطان من دم) متطلب لغة عربية - الجامعة العربية الأمريكية - جنين.

جائزتان :

ــ الحصول على جائزة القصة القصيرة من جامعة بيت لحم 1977 . والجائزة الأولى من اتحاد الكُتاب الفلسطينيين 1989 .

صدر للكاتب:

1 . العطش ـ مجموعة قصصية ـ دار الكاتب ، القدس ، 1978 .

2 . الجبل لايأتي ـ مجموعة قصصية ـ دار الكاتب ، القدس ، 1980 .

3 . تراث البحر الفلسطيني ـ دراسة ـ دار الرواد ، القدس ، 1982 .

4 . حيطان من دم ـ مجموعة قصصية ـ اتحاد الكتاب ، القدس ، 1989 .

5 . زمـن الغيـاب ـ قصة ـ اتحاد الكتاب ـ القدس ، 1998 .

6 .بحر رمادي غويط ـ مجموعة قصصية ـ اتحاد الكتاب، القدس ، 2000 .

7 . المرأة في الرواية الفلسطينية ـ دراسة ـ أوغاريت للنشر ـ رام الله ، 2003 .

8. في ضفاف السرد ، دراسات في القصة و الرواية، منشورات الماجد، رام الله، 2006.

تحت الطبع :

- ذاكرة مكان ـ مشاهدات ـ بالاشتراك مع غريب عسقلاني .

- مكاتيب للضوء ـ نصوص .

- القبض على محمد الدرة - مجموعة

معرفتي به قصيرة وعميقة

عدت الدكتور القاص المعروف زكي العيلة في أثناء صراعه مع المرض اللئيم  ....سافرت  إلى مشفى إيخيلوف في تل أبيب  يوم 23 آب 2007 بعد أيام من وصوله بإذن خاص ، ولم أستطع مقابلة الدكتور المشرف للاطمئنان عليه ولسماع نتائج الفحص للعينة التي أخذوها للفحص المخبري ، فقد وعد  يومها أن نقابله في اليوم التالي .طلبت من أخيه المرافق له أن يتصل بي في أي وقت ، لعلي أستطيع خدمة حبيبنا وكاتبنا الرائع .
ما أروعك يا زكي ، فلا عليك بأس يا أخي !
تحادثنا في الأدب وفي الدكتوراة وعن الأصدقاء الذين قابلهم في مصر .
تحادثنا عن مآل شعبنا ومعاناته ....
تحادثنا طويلاً ، ولولا أن زوجي كانت تنتظر حضوري بسبب افتقادها مفتاح المنزل لبقيت الليلة هذه سهران معه . قال لي : يا فاروق حافظوا على مفاتيح منازلكم ، فأنتم خميرة هذا الوطن الساهرون عليه .

قال لي : إنهم في رام الله يعدون لندوة ثقافية حول كتابه عن " شخصية الإسرائيلي في القصة الفلسطينية " ، وسألني : هل تستطيع المشاركة ؟ أم أنهم يعرقلون وصولكم ، وأنتم على مسافة قريبة ؟!

قلت له : سأسافر بعد غد إلى تركيا ، وسأسأل عنك أول رجوعي ، وسأزورك إذا مكثت  في المشفى -لا سمح الله -، ولكني أرجو أن أزورك في غزة رغم الحصار الاحتلالي ....

وزرته ثانية ، وأظهر لي من كرم الخلق وعزة النفس ما وقفت أمامه بلا فعل ، وحضرت ممرضة لتقول له : إن ما تطلبه- يا زكي -من طعام يريح معدتك عليك أن تأتي أنت  به  وعلى حسابك .

قلت للممرضة : ولكنه في المشفى ، ومن المفروض أن تقدموا له أنتم ، لا أن يبحث هو وذووه عن مطلوبه .

وهنا ثارت ثائرتها ، وكانت امرأة قميئة لا ترتاح لها العين ، فكيف بصورتها  وهي تصرخ  ، ولسان حالها : أنتم عرب ، وكان نفورها لا يحتاج إلى ترجمة .

ومن أجل زكي سكتّ ، وكثيرًا ما نسكت !!

طلب زكي كتبي الأخيرة ، كما أحضر لي أخوه الذي كان يرافقه بعض نتاجه . ولا زلت أذكر جملته : " أنت أخي الأكبر " !

اتصل  زكي ببعض الدكاترة في غزة ، منهم الدكتور محمد البوجي ، والدكتور نبيل أبو علي فتهاتفنا طويلاً ، وكان الحديث عن أدبنا المحلي ، وكيف أنهم في المؤسسات الأكاديمية في القطاع يولونه الاهتمام البالغ .

صباح يوم وفاته عزيت أهلي في غزة ، واعتذرت لهم عن عدم استطاعتنا أن نشارك في الجنازة في التاسع من نيسان ، فقد ذوى حبيبنا في عز الربيع زهرة أدبية يانعة .

للاستزادة  ولقراءة بعض قصص الكاتب ومقالاته :

- موقع الكاتب : http://www.zakiaila.net/

15-5-2008 7:37 AM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة مؤسسة فلسطين للثقافة - © 2013