جديد الموقع
قراءات ودراسات

هل يكون التطبيع الثقافي جسرا لعبور يهود إلى وجدان الأمة ؟

27-12-2007 5:12 AM

الدكتور ماهر الجعبري*

"إن القوة في العقود القادمة هي في الجامعات وليست في الثكنات". هذه المقولة لبيريس في كتابه "الشرق الأوسط الجديد" تبلور رؤية يهودية لاختراق المجال العلمي والثقافي! وقد عبّر أحد الكتاب عن ذلك بالقول أن "العقل الصهيوني المخطط يطمع في أن تصبح جامعاته ومراكز أبحاثه ... هي عقل المنطقة بأسرها، وموجّه الحياة فيها". والتطبيع الثقافي، بكل بساطة، هو الطريق لذلك الهدف، وهو وإن كان خافيا على عامة الناس، إلا أن النخب الأكاديمية تلمسه واقعيا، وبعضها يباشره عمليا في مجالات التعاون العلمي والبحثي.

فما هو التطبيع وما هي مقاصده وأهدافه ؟ وما هي مجالاته وبرامجه وما علاقة ذلك بالجامعات والأبحاث العلمية ؟ وهل فعلا هنالك مؤامرة تستهدف دمج كيان يهود في التركيبة الشعورية والفكرية للأمة ؟ هذه المقالة تلقي الضوء حول هذه الموضوعات، وتعرض بعض النماذج للمؤسسات الأكاديمية والمدنية المنخرطة في هذا المجال، وصولا إلى تحديد الموقف السياسي والشرعي. تفيد المراجعة اللغوية للفظ أن التطبيع هو مصدر لغوي يفيد جعل الشيء طبيعيا، وأنه لم يكن له وجود في قواميس اللغة العريقة، ولكنّه اشتق واكتسب دلالة سياسية ودرج في الاستخدام ترجمة لكلمة (Normalization) الإنجليزية، والتي هي مصدر انجليزي لكلمة بمعنى العادي أو الطبيعي أو المتعارف عليه. والمصطلح السياسي يصب في إقامة علاقات طبيعية في جوانب الحياة المختلفة بين دول مختلفة وشعوب مختلفة بعد أن تكون قد مرّت في حالة صراع متعدد المستويات بما يشمل حالة الحرب أو النزاع أو صراع المصالح. ولقد تطوّر مفهوم التطبيع مع يهود تدريجيا في محاولات تمريره واختراقه لعقول الأمة وقلوبها ضمن مراحل زمنية متباعدة: فتعود البدايات الحقيقية له إلى المرحلة التي أعقبت احتلال مناطق الضغة الغربية وقطاع غزة، وذلك من خلال القنوات السرية للتواصل السياسي بين بعض الدول العربية وكيان يهود. ولكنه في الحقيقة تجذّر منذ بدأ الاعتراف العربي الرسمي بقرار الأمم المتحدة رقم 242 والقاضي بوجود دولتين، والذي يعني الاعتراف بالاحتلال. وتعمّق ذلك الجذر عندما اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بالقرار المذكور، وما توافق مع ذلك من اعتمادها ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني في مؤتمر الرباط عام 1974. أما الانطلاقة الرسمية الأولى للتطبيع فقد بدأت مع توقيع معاهدة كامب ديفيد ما بين كيان يهود ونظام السادات البائد عام1979، وما رافقها وتلاها من تداعيات، وخصوصا عندما كسر السادات الحاجز النفسي بزيارة القدس وهي تحت الاحتلال، حيث كان ذلك بمثابة العبور الحقيقي إلى ساحل التطبيع والاعتراف بكيان يهود. وأدى ذلك لأن يطفو هذا المصطلح السياسي فوق سطح الخطاب السياسي "العربي"، ثم نما ليطفو فوق سطح الخطاب النضالي نتيجة تحوّل أو تحويل بعض حركات المقاومة المسلحة إلى أحزاب سياسية تسير حسب شروط اللعبة الدولية كليا أو جزئيا، إلى أن أصبح ثمنا تستعد العديد من الأنظمة (بل وتطرح) لدفعه مقابل الانسحاب الجزئي من الأراضي المحتلة عام1967 كما تفيد مبادرة ملك السعودية عندما كان أميرا في العام 2002. ولقد بدأ الانفلات العارم والهرولة نحو التطبيع مع توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993، وما تلاها من اتفاقية وادي عربة عام 1994، فلحقت كافة "الثيران" ذلك "الثور" الأول تحقيقا لما توقعه الشاعر أحمد مطر في قصيدته "الثور فرّ من الحظيرة". وهذا ليس مستغربا على أنظمة نصبّت حرسا على كيان يهود، ومن الطبيعي أن يكون هذا مسعاها ومبغاها. إلا أن الظاهرة الخطرة التي هي محل التبيان هنا هي أن الفئران بدأت تلحق الثيران، وأصبحت تخرج من شقوق المؤسسات الأكاديمية والمنظمات المدنية مهرولة مع المهرولين وراء الناي الأمريكي نحو الغطس في وحل التطبيع، وبدأت ملامح هذا الخطاب تتسرب إلى ما يصنفه البعض على أنه الخطاب الإسلامي المعتدل، مما يوجب التصدي الفكري والمواجهة السياسية إذا لم يفلح الإيقاظ والتنبيه. إن مقاصد يهود من هذا التطبيع تركز على محاولة إنهاء حالة الحرب والعداء الفعلي والنفسي بين المسلمين وبين يهود، وأهم ما فيه هو إزالة الحواجز الفكرية والشعورية لدى المسلمين، التي تقف سدودا منيعة أمام تقبل المسلمين لوجود دولة لليهود، لكي يتحقق الأمن للدولة المسخ. ويتطلع يهود إلى أن يؤدي ذلك إلى قمع أعمال مقاومة الاحتلال، وإلى تجريم القائمين عليها. هذا بالإضافة إلى الأهداف الاستعمارية التي تتعلق ببسط السيطرة والنفوذ والمشاركة في نصيب من "كعكة" الخيرات في بلاد المسلمين. ولهذا يتحدّث منظروهم مثل شمعون بيريس عن هدف الاندماج بالشرق الأوسط، من خلال السوق الشرق أوسطية، كتصور مستقبلي لاستيعاب دولة يهود في المنطقة، أو ربما بشكل أدق لابتلاع دولة يهود للمنطقة. وتضاف إلى ذلك مطامع المشاركة في مصادر المياه التي هي وقود الحياة وخصوصا في ظل شحها في المنطقة. ولا تتحقق هذه الأهداف إلا بالاعتراف الكامل على المستويات الرسمية السياسية وعلى المستويات الشعبية والحزبية والمؤسساتية، فيتم فتح الحدود لحركة الناس والسلع والثقافات والعادات والفنون. وتشمل حركة الناس المقصودة هنا السيّاح "والفنّانين" ورجالات السياسة والأحزاب كما تشمل المفكرين والعلماء والأكاديميين. وفوق ذلك يتطلعون إلى "أن تصبح جامعات اليهود ومراكز أبحاثهم ودراساتهم مرجعية علمية للمنطقة بأسرها، بحيث تؤسّس للمشروع الصهيوني" كما يذكر أحد الكتاب في هذا المجال. إذن فالمجالات متعددة تشمل التطبيع السياسي والاقتصادي والثقافي، بالإضافة إلى التطبيع الأمني، والتطبيع المائي. وتختص هذه المقالة بموضوع التطبيع الثقافي وما يتفرع عنه من تفعيل التعاون العلمي بين الباحثين والأكاديميين من كلا الطرفين. وإذا كان التطبيع السياسي هو الطريق إلى الاعتراف بوجود دولة يهود والآلية الرسمية لتقبّلها، وإذا كان التطبيع الاقتصادي هو الثمرة التي تود دولة يهود قطفها، فإن التطبيع الثقافي هو الدعامة التي تسند كل ذلك وتحقق ديمومة حالة السلم على الأرض، وهو مرتكز تقبل دولة يهود في وجدان الأمة، وبالتالي فهو التحدي الثقافي أمام الأمة، وهو أساس في بنيان الضرار هذا، وهو الذي يحقق ما لا تحققه أية سياسات واستعدادات وخطط أمنية. إذن هو هجمة على عقول وقلوب الأمة من أجل تشويه مفاهيم الأعماق لديها واستمزاج هذا الباطل والقبول بدولة المحتل. وترتكز نشاطاته على حفنة من الكتاب والصحفيين والأكاديميين، من خلال فتح المنابر وإتاحة الفرص لهم ودفعهم إلى الواجهة العامة، وتطالعنا الفضائيات بين الفينة والأخرى برواد هذه النشاطات وتدور الحوارات الساخنة حولها ضمن اتجاهات متعاكسة. وهنالك مجموعة من الأكاديميين صاروا معروفين في هذا المجال للمانحين وللمجتمع الأكاديمي بأسمائهم وأشخاصهم من مختلف الجامعات الفلسطينية وينخرطون بشكل مباشر في مشاريع مشتركة مع يهود دون استحياء. وهنالك أيضا باحثون وأكاديميّون من الأردن يشتركون في هذه النشاطات البحثية ذات الصبغة التطبيعية. وليس المقام هنا هو مقام فضح أشخاص، ولا التشكيك بالجملة بنوايا أساتذة يجد بعضهم ما يبرر هذه الشراكات، ولكن الأمر المقصود هنا هو فضح سياسات وكشف جوانب الهدم في أعمال بعض المؤسسات الأهلية والجهات المانحة في مجال التطبيع هذا، ولعلهم يرجعون، ولعل بعضا منهم يرعوي ويعود إلى الصف مع الأمة لا مع مشاريع أعدائها، وهذه العودة مأمولة من العديد منهم. والبرامج التطبيعية في هذا المجال الثقافي تشمل مشروعات البحث العلمي، والعلاقات الأكاديمية والتربية والتعليم: فتتم مثلا إقامة مؤتمرات مشتركة، ويتم تبادل الزيارات بين أساتذة الجامعات والباحثين، ويتم عقد لقاءات واجتماعات وورش عمل بين فرق العمل (العربية واليهودية) ضمن هذه المشاريع. وخلال التنسيق في المجالات التربوية تتم مجموعة نشاطات تروّج "ثقافة التسامح وتقبل الآخر"، بالإضافة إلى نشاطات مشتركة في مجالات الأدب والفنون والرياضة وما إلى ذلك. تتصدر بعض الجامعات ومراكز الأبحاث والدراسات قائمة البؤر لمشاريع التطبيع، ومنها جامعة القدس، ومن المؤسسات التي تتضمن منشوراتها وأدبياتها نشاطات تطبيعية تصريحا لا تلميحا: معهد الأبحاث التطبيقية (أريج)، والجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية في القدس. وبالطبع هنالك مؤسسات فلسطينية أخرى تشارك في هذه النشاطات، وليس المطلوب هنا جردا للحساب وكشفا تفصيليا لكل من يدلي بدلوه، ولا المقصود اتهام كل صاحب علاقة وعمل بهذه المؤسسات، وإنما عرضت هذه النماذج لتوضيح الصورة من الواقع على الأرض. ولا يتسع المقام هنا للتمثيل على المؤسسات اليهودية او المشتركة، ولكن أذكر منها مركز بيرس للسلام، والمركز الإسرائيلي-الفلسطيني للبحث والمعلومات، ومؤسسة الجسر: أو "نساء العرب واليهود من أجل السلام في الشرق الأوسط" والمؤسسة الموازية لها: "إفلاك" التي تضم الرجال أيضا في تعبيد طريق السلام. أما عن الجهات المانحة ذات الصلة المباشرة بترويج التطبيع، فمن أشهرها برنامج التعاون الإقليمي الشرق أوسطي -ميرك– التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الذي يقوم (حسب موقعه على الإنترنت) على دعم مشاريع بحثية مشتركة قائمة على التعاون بين "إسرائيل" وجيرانها العرب، وهو أنشأ كمحصلة لاتفاقية كامب ديفيد للسلام من أجل ترويج التعاون العربي-"الإسرائيلي"، وأن منحة المشروع الواحد قد تصل إلى ثلاثة ملايين دولار وتمتد إلى خمس سنوات. ومع أنه يركز على دعم مشاريع بحثية تقنية في الزراعة والصحة والبيئة والاقتصاد والهندسة، إلا أنه يستهدف "تكوين علاقات عمل قوية تمتد إلى ما بعد دورة المشروع الذي يدعم"، وهذا يعني بكل وضوح إنه يستهدف خلق جسور بين يهود والمسلمين نحو العيش الطبيعي من خلال مشاريع علمية، وهذا هو التطبيع بعينه. ويا عجبا من أساتذة جامعات لا زالوا لا يفقهون هذا البعد أو يغمضون العين عن إبصاره فيهرولون نحو دولارات المشاريع هذه ! وهناك أمثلة أخرى على الجهات والمؤسسات الغربية: منها خدمات الإغاثة الكاثوليكية ووكالة التنمية الكندية الدولية، وبرنامج "عملية السلام في الشرق الأوسط" التابع للإتحاد الأوروبي ومؤسسة فورد وغيرها. وفي سياق التمويل الأجنبي يستحضر الذهن موضوع قطع التمويل الغربي (الأمريكي والأوروبي) وحتى العربي، الموجه للحكومة الفلسطينية كوسيلة ضغط لتقبل وجود دولة يهود، من أجل احترام أو التزام الاتفاقيات الخيانية، والذي أدى إلى ظهور فنون الغزل السياسي والتراقص حول مصطلحات الهدنة واحترام الاتفاقيات ضمن خطاب ذي لباس إسلامي. خلاصة المقصود من فسطاط التطبيع حشد للطاقات نحو التعايش وبالتالي التطبيع وإلا فلا دعم ولا تمويل، وعلى الأمّة أن تختار ! والموقف المبدئي التلقائي لا يتطلب عبقرية في الفهم والتحليل ولا عقلية أصولية فذة في الإجتهاد والاستنباط، فالأصل رفض كل نشاطات التطبيع والتصدي لها، وتحريم الانخراط فيها، ووجوب مواجهتها فكريا وسياسيا كونها منكرات تجب إزالتها، وهذا الموقف مبني ببساطة على تحريم الاعتراف باحتلال أرض المسلمين أو التنازل عنها، تمثلا للآية الكريمة: "َلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً" النساء 141)، وكذلك على تحريم موالاة أعداء الأمة (بل أشد الناس عداوة لها)، تمثلا للآية الكريمة "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ( المائدة 51)، ولأن العلاقة "الطبيعية" مع هذا الكيان على أساس الإسلام هي وجود حالة الحرب الفعلية والتحام الجيوش في معركة حقيقية لا التحام المطبّعين في مشروع التعايش على أرض مغتصبة، وأن على الأنظمة أن تحرك الجيوش لنصرة أهل فلسطين وتخليصهم من قبضة يهود، وأن تفتح الحدود لعبور المجاهدين، لا أن ترسل السفراء لإقامة علاقات دبلوماسية، ولا أن تفتح القنوات للمشاريع المشتركة، ولا أن تساعد أهل فلسطين على العيش الطبيعي مع يهود. وهذا الموقف الشرعي بقي واضحا في أدبيّات المسلمين وقلّت الأصوات الناشزة والمخالفة، إلا أن المرحلة المقبلة عرضة لتمييع هذا المفهوم، مما يستوجب الحذر والتنبه. فالحذر الحذر من التطبيع ... والحذر والحذر من المطبعين إن لم يرعووا.
 
ــــــــــــ
* أستاذ مشارك جامعة بوليتكنيك فلسطين

27-12-2007 5:12 AM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة مؤسسة فلسطين للثقافة - © 2013