جديد الموقع
شعراء وقصائد

قصيدة "يا أهل غزة

15-2-2015 11:43 PM
د. أحمد بن عثمان التويجري


سَئِمَ النَّدِيُّ تَجمُّعاً مَصدوعاً

وتَكلفاً نزع الحَياءَ خليعا

لم تبقَ فيهِ مِنَ الكرامةِ شعرةٌ

حتى غدى وَيْحَ الهوانِ صَليعَا

يا أهلَ غزّةَ والزّمانُ مُجَلجلٌ

لو كان يلقى في الديارِ سَميعا

كُسِرتْ سيوفُ العُرْبِ إلا سيفُكم

ما زال يا أُسْدَ الوغى مَرفوعا

ما زال رغم القاعدين مُجاهدا

ما زال رغم النائباتِ صَدُوعا

يا أهلَ غزَّةَ والخِيانَةُ حَولَكم

شَوْهَاءَ تَسْحبُ ذيلَها المقطوعا

للهِ دَرُّكُمُ وَدَرُّ أبيكمُ

يا ناسجينَ مِنَ الدِّماءِ دُرُوعا

يا واهبينَ الى الفِدى أرواحَكمْ

يا راكضينَ إلى الجِنانِ جَميعا

يا رافعينَ بِصِدقِكم هَاماتِنا

ومزلزلينَ مِنَ الطّغاةِ جُذُوعا

يا أهلَ غَزَّةَ والشُّجُونُ لَواهِبٌ

تَشوي قُلوبَاً حُرَّةً وضُلوعا

خَسيءَ الاراذلُ كُلُّهم ونِفاقُهم

مَنْ أصبحوا للغاصبينَ تَبيعا

من دنّسوا الزيتونَ في اغصانِهِ

مَنْ أخبتوا للمعتدينَ خُنوعا

مَنْ ضَيَّعوا الاقصى وفي ساحاتِهِ

نَصَبُوا لِواءً للهوانِ شَنيعَا

يا أهلَ غَزَّةَ والرَّدى أنيابُهُ

حُمْرٌ تُجَندِلُ فارساً ورضيعا

مَنْ علّم الاطفالَ في طُرقاتِكم

أنّ الشهادةَ لا تحبُّ جَزوعا؟

مَنْ علم الخفرات ان مصونة

تردي بأسياف الاباء جموعا؟

مَنْ علّمَ الثَّكلَى بأنَّ صُمودها

نَهرٌ يُرَوِّي للجهادِ زُرُوعا؟

يا أهلَ غزةَ والزمانُ كتابُهُ

بِكُمُ يَمُدُّ إلى السّماءِ فُروعا

مَنْ علّمَ الأحجارَ في قَبضاتِكم

أنْ تَستحيلَ خَنَاجِراً وشُموعا؟

مَنْ علَّمَ السَّجَداتِ أنَّ دُعَاءكم

قَدَرٌ يُغيرُ على الطّغاةِ مُرِيعا؟

مَنْ علّم الاكفانَ أنّ دماءَكم

غَيْثٌ يُجَدِّدُ في الحياةِ ربيعا؟

يا أهل غزةَ لنْ تذلوا والذي

بعث النّبي مُبشراً وشَفيعا

لنْ يفرحَ الأعداءُ مهما استوحشوا

لن يُدركوا في الصَّامدينَ خُضُوعَا

لن تُهزموا والحقُّ في راياتِكم

يَختالُ مَرفوعَ الجَنابِ مَنِيعَا.

 
15-2-2015 11:43 PM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة مؤسسة فلسطين للثقافة - © 2013