جديد الموقع
رؤى ومتابعات

البروفيسور مصطفى كبها

مثلث الكرمل (إجزم -جبع -عين غزال )

23-7-2017 2:27 PM
مثلث الكرمل (إجزم -جبع -عين غزال ) -قضاء حيفا في ذكرى سقوطه التاسعة والستين : 
في هذه الأيام تصادف الذكرى التاسعة والستون لسقوط مثلث الكرمل أو " مثلث الرعب " والذي ضم قرى إجزم -جبع عين غزال . وذلك بعد قتا ضارِ دام عدة شهور . في هذه المناسبة أعيد نشر مقالة كنت قد نشرتها في سلسلة " من دفاتر النكبة  هذا نصه : 
" ظهرت تسمية المثلث في القاموس الجغرافي - السياسي الفلسطيني في العديد من المناطق والسياقات التاريخية. فالمثلث الكبير هو مثلث المدن جنين – نابلس – طولكرم، وهي تسمية بريطانية أطلقها البريطانيون على هذه المنطقة في فترة الانتداب وقد شاع استعمالها أثناء ثورة 1936 -1939 والتي شكلت هذه المنطقة أهم بؤرها. 
في أثناء نكبة وحرب 1948 دعيت منطقتان باسم "المثلث"؛ الأولى "مثلث الساحل" التي عرفت أيضاً باسم "مثلث الكرمل" وأطلق عليه مصممو الرأي العام اليهودي آنذاك اسم "مثلث الرعب" أو "المثلث الصغير". أما المنطقة الثانية فهي المنطقة التي تم سلخها عن المثلث الكبير وضمها لإسرائيل في شهر أيار 1949 وذلك تنفيذاً لاتفاقية الهدنة في رودس، والتي أبرمت بين إسرائيل والأردن في نيسان 1949، والتسمية هنا تسمية مجازية لأن شكل هذا القطاع لا يمت لشكل المثلث بأية صلة فهو عبارة عن شريط طوله 70 كم وعرضه بالمعدل 5 كم. 
ينصب حديثنا في هذه المقالة حول قصة مثلث الساحل وقصة صموده أمام الهجمات اليهودية المتتالية منذ سقوط حيفا، المدينة الأم، في الثاني والعشرين من نيسان 1948 وحتى الرابع والعشرين من تموز 1948، حيث سقطت قرى هذه المنطقة تحت وطأة القصف الجوي المركّز. ضمت هذه المنطقة قرى إجزم وعين غزال وجبع والمزار وعين حوض التي كانت تقع على المنحدرات الجنوبية الغربية لجبال الكرمل ونقطة لقائها مع السهل الساحلي جنوبي حيفا. والمنطقة منطقة إستراتيجية تقع على الطريق الرئيسي الذي ربط حيفا مع منطقتي المركز والجنوب. 
كانت إجزم هي أكبر هذه القرى من حيث عدد السكان والأراضي (سكنها عشية النكبة قرابة 4000 نسمة وكانت مساحة أراضيها قرابة 45000 دونم ) وهي أكثر هذه القرى بعداً عن البحر (5كم ) وقد كانت تقع على هضبة داخلية منبسطة من هضاب الكرمل الغربية. وقد كان لها مركز إداري مؤثر في الفترة العثمانية المتأخرة. هذا مع العلم أنه كان لاجزم بعض الخرب الملحقة بها كخربة الماقورة وخربة الفشة وخربة المنارة وخربة أم الدرج وكان بعضها مأهولاً بالسكان. 
أما عين غزال فقد وقعت إلى الغرب من إجزم مع ميل طفيف نحو الجنوب وقد بلغ عدد سكانها عشية النكبة قرابة 3200 نسمة، ومجموع مساحة أراضيها نحو 23000 دونم. وقعت المزار وعين حوض إلى الشمال من إجزم وقد بلغ عدد سكان الأولى عشية النكبة قرابة 250 نسمة وبلغت مساحة أراضيها قرابة 8000 دونم، في حين بلغ عدد سكان عين حوض قرابة 800 نسمة ومساحة أراضيها 15000 دونم. أما جبع فقد بلغ عدد سكانها 1300 نسمة، في حين بلغت مساحة أراضيها قرابة 7000 دونم. 
بحكم قرب هذه القرى من مدينة حيفا والطرق الرئيسية، فقد ذاقت طعم الحداثة بفترة مبكرة نسبياً (قياساً لباقي مناطق الأرياف الفلسطينية) وعليه فقد كان سكانها على علاقة مع عمليات التحول الاجتماعي والاقتصادي والثقافي وقد برزت فيها بعض الشخصيات البارزة في هذه المجالات في الفترة العثمانية المتأخرة وفترة الانتداب كالشيخ يوسف النبهاني والمحامي معين الماضي من إجزم والكاتب الموسوعي إحسان عباس من عين غزال وغيرهم الكثيرين. 
كما وكان لهذه المنطقة نشاط ملحوظ في الكفاح الوطني الفلسطيني في فترة الانتداب خاصة أثناء ثورة 1936 -1939 حيث نشط فيها أكثر من فصيل مسلح ( فصائل أحمد عبد المعطي، أحمد زيدان وعبد القادر أبو حمدة من اجزم، صبري الماضي من المزار، زيدان أبو الهيجا من عين حوض وسليمان الصعبي من عين غزال)، عملت هذه الفصائل جميعها في منطقة القيادة التابعة للشيخ عطية عوض من بلد الشيخ وبعده الشيخ يوسف أبو درة من السيلة الحارثية. وقد قدمت المنطقة ما يقارب الثلاثين شهيداً أثناء الثورة. بعد صدور قرار التقسيم في التاسع والعشرين من تشرين الثاني 1947 وبدء الصدامات المسلحة بين العرب واليهود، تشكلت في قرى المنطقة فرق للحراسة والمقاومة وقد كانت نواتها من قدماء فصائل ثورة 1936 -1939 ومن أعضاء النوادي التابعة لمنظمة النجادة التي تلقى أعضاؤها التدريبات العسكرية الأولية، كما وتواجدت هناك بعض المفارز التابعة لجيش الإنقاذ من المتطوعين السوريين والعراقيين والفلسطينيين. 
تعرضت قرى المنطقة لهجمات يهودية محدودة في شباط وآذار 1948، وقد أخذت هذه الهجمات بالازدياد بعد سقوط حيفا بغرض تأمين المواصلات اليهودية على طريق حيفا – يافا القديم. على اثر ذلك قام المسلحون في هذه القرى بضرب المواصلات اليهودية على هذا الطريق ومن ثم قطع المرور نهائياً في أيار 1948. حاولت القوات الإسرائيلية فتح الشارع أكثر من مرة، بل أنها حاولت كسر الروح المعنوية لمقاتلي القرى من خلال محاصرتها وقصفها بشكل متقطع، ثم تطورت هذه الهجومات بعد سقوط قرية طيرة الكرمل المجاورة في السادس عشر من تموز 1948 وتضييق الخناق على تلك القرى. 
وقد أفشل المقاومون هجومين بريين محدودين في الثامن والتاسع عشر من تموز، ولكن ذلك لم يمنع القوات الإسرائيلية من معاودة الكرّة في الفترة الواقعة بين الرابع والعشرين والسادس والعشرين من تموز، وهذه المرة بمساندة سلاح الجو الذي بدأ يمهد للهجوم بقصف تلك القرى منذ الحادي والعشرين من تموز، وقد نجح بدك مواقع المدافعين دكاً، ولم يترك لهم هذه المرة أيه فرصة لصد الهجوم. 

وقع الهجوم الإسرائيلي في فترة الهدنة الثانية التي تم التوصل إليها بوساطة دولية وقد أطلق عليه اسم "عملية شوطير" أي "عملية الشرطي" ( قد يكون أصل التسمية جاء ليصف هدف القوات الإسرائيلية المعلن، كما رددته وسائل الإعلام الإسرائيلية في حينه، وهو عقاب سكان القرى تلك بسبب قطع الشارع الرئيسي وقنص المسافرين اليهود). 

وصف عبد الله التل، قائد الجيش الأردني في قطاع القدس، في كتابه "كارثة فلسطين " (ص 300 ) ما وقع في القرى تلك قائلاً: "وقد مهد اليهود لاعتداءاتهم على هذه القرى بأن أخذوا يذيعون أنها تقوم بأعمال تخريبية في إسرائيل وتهاجم طرق مواصلاتهم. وفي 1948. 7. 21 بدأت الطائرات الإسرائيلية تقصف هذه القرى الآمنة التي اطمأنت إلى الهدنة. وقد استمر قصف القوات اليهودية لها عدة أيام زحف بعدها الجيش اليهودي فاحتل هذه القرى بعدما انسحب منها أغلب أهلها وأسر الباقون وقتل منهم ما يزيد على مائة، وأزالوا جبع وعين غزال من الوجود. وقد ادعى اليهود أنهم إنما يقومون بأعمال بوليسية لحماية دولتهم، ولم تنفع شكوى العرب، ولا تحقيقات هيئة الرقابة وتقاريرهم". 
أما المؤرخ الإسرائيلي بيني موريس فيصف ما حصل في كتابه "نشوء قضية اللاجئين الفلسطينيين" (ص 285 في النص العبري) قائلاً: " كانت العملية الكبرى ]في فترة الهدنة[ تلك التي هاجمت فيها قوات من ألوية ألكسندروني، كرميلي وجولاني في الرابع والعشرين والسادس والعشرين من تموز المنطقة المسماة "المثلث الصغير" في المنحدرات الغربية للكرمل، وفيه القرى الكبيرة الثلاث جبع، إجزم وعين غزال. في هذه القرى التي أشرفت على مسافة من الجزء الشمالي لشارع تل أبيب – حيفا. 

وحسب التقدير الإسرائيلي، تواجدت في هذه القرى قوات غير نظامية، في حين نجح القناصون من هذه القرى بتشويش حركة المواصلات اليهودية على هذا الشارع منذ بداية الحرب.... في الثامن عشر من تموز قتل مسافران يهوديان بالقرب من جبع، بعد هذه الحادثة تم تحذير السكان بأن يستسلموا أو يخلوا القرى، وقد رفضوا الاقتراحين كما يبدو تحت تأثير قوات غير نظامية كانت متواجدة هناك. في الثامن عشر والتاسع عشر من تموز قام الجيش الإسرائيلي بهجوم أول على القرى وقد تم إفشال هذا الهجوم. بعد ذلك بدأت سلسلة من القصف المتقطع من البر ومن الجو. في الرابع والعشرين من نفس الشهر كان الهجوم النهائي الذي تمت تسميته "شوطير" قبل ذلك هرب معظم السكان، وغداة بدء الهجوم قصفت القرى بنيران شديدة من المدافع والطائرات (لقد كذب موشيه شرتوك وزير الخارجية عندما قال للوسيط الدولي في الثامن والعشرين من أيلول بأنه لم يتم استعمال الطائرات في الهجوم ). في موجات الهجوم المختلفة على تلك القرى قتل العشرات من المدنيين والمسلحين وبعض اللاجئين الذين جاؤوا إليها من قرى أخرى". 
لقد واكبت عملية احتلال هذه القرى وتهجير سكانها اتهامات وشكاوى من قبل مهجري القرى أنفسهم وممثلي الجامعة العربية حول أعمال قتل وحرق لجثث ما يقارب 30 شخصاً (معظمهم لاجئون من قرية الطيرة ) قامت بها القوات المهاجمة خاصة في قرية عين غزال. وقد فحص الوسيط الدولي هذه الشكاوى وكتب في تقرير قدمه لمجلس الأمن أن الفحص الذي قام به رجاله لم يكن بوسعه أن يثبت حصول تلك التجاوزات. كما جاء في ذلك التقرير: " لم يكن للهجوم الإسرائيلي ما يبرره، خاصة أنه كان هناك اقتراح من سكان القرى للتفاوض. ولكن القوات الإسرائيلية أجبرت السكان على ترك قراهم". 
كما ونوه التقرير إلى الهدم المبرمج لجبع وعين غزال، ودعا إسرائيل إلى إعادة السكان إلى بيوتهم وتعويض كل أولئك الذين تضررت بيوتهم. لم تفح هذه الأقوال بإقناع السلطات الإسرائيلية بإرجاع اللاجئين إلى قراهم، بل إنها بادرت إلى طرد القليلين من سكان إجزم الذين بقوا في بيوتهم حتى عام 1951، هذا مع العلم أنها لم تنف قضية حرق الجثث في عين غزال، حيث قال ممثل إسرائيل في الأمم المتحدة " إن الجيش الإسرائيلي قام بحرق 25 -30 جثة وجدت في عين غزال في الخامس والعشرين من تموز وهي في وضع تعفن متقدم ". لقد أكدت روايات شفوية جمعتها من بعض سكان هذه القرى أن العديد من المدنيين والمدافعين ماتوا حرقاً تحت وطأة القصف الجوي الذي تعرضت له هذه القرى، وقد كانوا بلا غطاء جوي يمنع عنهم حمم الطائرات المهاجمة. 
لجأ الكثيرون من سكان هذه القرى إلى العراق ( كان ذلك بسبب العلاقات الخاصة التي ربطت السكان ببعض مفارز من المتطوعين العراقيين الذين شاركوا بالدفاع عن تلك القرى أو ساهموا بجلب المؤن لها، أثناء فترة الحصار، من وادي عارة حيث كانت تعسكر بعض وحدات الجيش العراقي). كما وتتواجد أعداد منهم في مخيمات اللجوء في الضفة الغربية والأردن ولبنان وبعض القرى العربية داخل الخط الأخضر. 
23-7-2017 2:27 PM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة مؤسسة فلسطين للثقافة - © 2013